غارت مني لحزان

ياك هم الناس همي وفراحهم فراحي
وفحب النس نفكر فنعاسي وفياقي
ولا كنت وسط الحباب
لكاس المحبة أنا الساقي
يلا حضرت كلشي يبغيني
ولاغبت يبكو لفراقي
عطاني الله حب الناس
من الحب نملك سواقي
نشارك الكل فلفراح
وفلحزان نكون باقي

Publicités

 

http://www.dafatir.net/vb/showthread.php?t=90229#.W2TNVsxKjIU

مال هاد الهم ما بغا يفارقني 
مال دمعي مابغا يتقاضى 
مال الدنيا ديما معادياني 
مالك يا دنيا آش هذا 
فرحان بحبابي وخلاني 
وانت مظلمة كيف العادة 
النوم في عيني جافاني 
وراسي مالقيت ليه وسادة 
لو كان نعرف آش بلاني 
نعرف سباب المنكدة 
مانا عاشق الحب جلاني 
والحبيب هجر وعادا 
مانا صاحب العشير كواني 
وفظلمو زاد وتمادا 
مانا عالم فقيه زماني 
ما عرف يوصّل يفادة 
مانا مريض المرض رشاني 
ومن لسقام الجهد تقاضى 
لوكان غي نعرف آش بلاني 
نعرف سباب المنكدة 

ياك هم الناس همي وفراحهم فراحي 
وفحب النس نفكر فنعاسي وفياقي 
ولا كنت وسط الحباب 
لكاس المحبة أنا الساقي 
يلا حضرت كلشي يبغيني 
ولاغبت يبكو لفراقي 
عطاني الله حب الناس 
من الحب نملك سواقي 
نشارك الكل فلفراح 
وفلحزان نكون باقي 
هذاك سر المحبة 
علاش سبقو لعناقي 
يمكن غارت لحزان 
من هاد الحب الراقي 
وحاصرتني سدت البيبان 
كالت زعما تشدد خناقي 
ولكن أنا بجهد الله 
على طريق المحبة باقي 
وخا تنزل دموعي ويدان 
لكاس المحبة أنا الساقي

نصيحة من مريد لشيخه

الكلام كثير ياشيخي
هرب مني
العين ما تعلا عل حاجب
غير عذرني
وعدي ليك بليفادة
راه جبرني
راني طالب عاد بديت
نحفظ ثمْني
يلا قصرت فكلامي
لاتهجرني

رابط القصيدة في منتدى دفاتر

http://www.dafatir.net/vb/showthread.php?t=97324#.W2OVP2BKjIU

محلاك يابلادي

يا بلادي كل غربة تهون
إلا غربة الوطان
يا بلادي كول قهرة تهون
إلا قهرة الخوان

محلاك يابلادي قصيدة زجلية نشرتها بمنتديات  دفاتر سنة 2009 أعيد نشرها على مدونتي في محاولة لحفظ ذاكرتي من النسيان

http://www.dafatir.net/vb/showthread.php?t=72155#.W1movmBKjIU

على محبة بلادي تربيت
وعليها نربي ولادي
مهما نقاسي فيها
بلادي هي بلادي
محبة الوطان من لديان يا سيادي 
ولكن على هذاك وهذوك نّادي
فين حقي فبلادي

عايش فبلادي 
عيشة الحراك فبلاد الناس
عيشة كل يوم تقتل 
ما بقى من احساس
ولا رزقي ضايع 
علامن انا عساس؟!

قسمتوا الوزيعة 
قسمة بشيعة
وخليتوا الباقي 
ينقب الزريعة
ولاينّي هذي تبريعة

محلاك يا بلادي 
كون ودنيك تسمعني
محلاك يا بلادي 
كون ريعك ينفعني
محلاك يا بلادي
كون تساواو فيك الناس
محلا ك يا بلادي 
كون آيت عابد بحال فاس
محلاك يا بلادي 
كون مافيك حباس
محلاك يا بلادي 
كون حقي ما ينداس
محلاك يا بلادي 
كون حوتك يغديني
محلاك يا بلادي 
كون غابتك تدفيني
محلاك يا بلادي 
كون مرتي تولد بلا موت
محلاك يا بلادي
كون ولدي يكون ليه خوت
محلاك يا بلادي 
كون قريت بحال الناس
محلاك يا بلادي
كون عزتي ما تقاس

محلاك يابلادي كون ماغربتيني
يا بلادي كل غربة تهون
إلا غربة الوطان
يا بلادي كول قهرة تهون
إلا قهرة الخوان
علىمحبتك يا بلادي 
كبرنا وفنينا
وعليك ضحاو جدودنا ووالدينا
إيمتا يا بلادي تحني فينا 
راه عيينا ما نغرسوا 
وياكلوا فينا

 

الصورة من التأصيل إلى التأويل في كتاب « حياة الصورة وموتها » لريجيس دوبري

إن كانت الترجمة خيانة للنص كما يقولون، فإن ترجمة الأستاذ فريد الزاهي تقدم للنص وصاحبه وقارئه خدمة مافوقها خدمة،فهي إضافة للنص وقنطرة تقود القارئ العادي و/أو الأكاديمي مفاتيح الفهم. وفخر لنا نحن المغاربة أن يكون من أبناء جلدتنا باحثون كبار من طينة الأستاذ الزاهي. أتمنى أن يرقى هذا التلخيص إلى قيمة الكتاب وصاحبه ومترجمه.

https://drive.google.com/file/d/1vAcR2eg5YDdMQo_G6aX1BS2DsvV3uJbB/view?usp=sharing

حرقة الفراق

حرقة الفراق قصيدة زجلية كتبتها سنة 2002 عند نهاية ورش دولي للعمل التطوعي بمدينة آحفير. ونشرتها بمنتدى دفاتر سنة 2009 . أقدمها اليوم هدية للصديقات والأصدقاء بمسلك  تكوين أطر  الإدارة التربوية بالرباط غوج2017/2018  بمناسبة  نهاية  السنة التكوينية.

http://www.dafatir.net/vb/showthread.php?t=65558#.W1UU9GBKjIU

هكذا حال الدنيا 
ليوم ملقى غدا فراق
فرحة المحبة تبددها لشواق 
ضحكة الملقى تكمل 
بدمعة العناق يوم الفراق
دنيا علاش نتي هكذا
ديما تفرقي الحباب 
وترمينا فبحور العذاب 
ولا سولنا تقولي مكتاب 

حنا مآمنين بالمكتاب 
وما صابرين علعذاب
بالحق حني فينا
باراكا ما تعذبينا 
وتقدفينا من شوق لشوق
حتى تخلطت علينا الطروق 
ادنيا اش هاد السوق

أسير الكلمات

أسير الكلمات مساهمة شعرية نشرت بتاريخ 15 ماي2015 بالمجلة الالكترونية أنفاس من أجل الثقافة والانسان

 

http://www.anfasse.org/2010-12-30-16-21-59/2010-12-30-16-36-22/6061-2015-05-15-16-24-16C4OH5H6UYAEyuj0

نصبت فخا للكلمات

لأوقعها في شرك نظمي

فكانت أدهى وأذكى

أوقعتني في هواها

ثم حادت عن طريقي

وأنا في أوج الحريق

غادرتني في مخاضي

عاقبتني بالبعاد

كلما رجوت نظما

لم أنل غير السهاد

قلت سيدتي عفوا

كنت اسعى للقاك

إن كنت أخطأت فعلا

ها أنا أرجو رضاك

راجيا عفوا جميلا

فافتحي باب حماك

وارفقي بحبيب

حلمه طول لقاك

نصب فخا لحلمه

فضاع في حبل هواك

قراءة في مشروع استمارة تقييم واقع تدبير المؤسسات المدرسية

https://drive.google.com/file/d/1EmT8rjnsPIBuEBJKPt8Q_EE4nHTKzkeW/view?usp=sharing

قراءة في مشروع الاستمارة لتقييم واقع تدبير المؤسسات المدرسية

من إعداد الإطار الإداري المتدرب: توفيق أكياس

تقديم

يسعى هذا المقال الى تقديم قراءة في  » استمارة تقييم واقع تدبير المؤسسات المدرسية«  التي أعدها المجلس الأعلى للتربية والتكوين في سياق الدينامية التي تشهدها المنظومة التربوية المغربية لتوظف كأداة لدراسة واقع تدبير المؤسسات المدرسية، وهو انشغال تؤطره المرجعيات الآتية:

  • الدستور المغربي الذي ينص على « الحق في الحصول على تعليم عصري ميسر الولوج وذي جودة »
  • تقرير المجلس الأعلى للتعليم وتوصياته حول هيئة ومهنة التدريس.
  • التوجهات العامة لوزارة التربية الوطنية في مجال دمقرطة التعلم والحياة المدرسية.

وانسجاما مع هذه المرجعيات حاولت الاستمارة تجميع معلومات للإحاطة بكل العناصر المؤثرة في واقع تدبير المؤسسات المدرسية، من خلال 12 محورا و165 سؤالا.

سنحاول في هذه القراءة استنباط أهمية هذه الدراسة وأهدافها وموضوعها من جهة، وتحديد المؤشرات والمعايير المتحكمة في جودة التدبير الاداري والتربوي من جهة ثانية.

1.    أهمية الدراسة

 تبين لنا من خلال قراءة وتحليل محاور الاستمارة أنها تستمد مشروعيتها من ثلاث مستويات:

1-1           المستوى العلمي البيداغوجي

تأتي هذه الدراسة انسجاما مع تطور الدراسات المتعلقة بالتنظيم الإداري، حيث أدى هذا التطور إلى ترسيخ منظور مرتكز على القيادة والقيام بوظائف التسيير وعملياته، في تدبير الموارد البشرية والمادية للمؤسسة من أجل تحقيق أهدافها. في تناغم مع التطور الذي عرفته علوم التربية بالانتقال من الممارسات البيداغوجية بالانتقال من ممارسة بيداغوجية قائمة على مركزية الأستاذ في تدبير أنشطة التعلم إلى محورية المتعلم، حيث أصبحا يشتركان في كل عمليات التخطيط والتدبير والتتبع والتقويم، سواء تعلقت بالأنشطة الفصلية أو بأنشطة الحياة المدرسية.

1-2           المستوى التشريعي والتنظيمي

تنسجم هذه الدراسة مع مجموع المراسيم والمذكرات والوثائق المنظمة للمؤسسات المدرسية، والمؤطرة لمهام أطر الإدارة التربوية.

1-3           المستوى التكويني والتأطيري

حيث أصبحت أطر الإدارة التربوية تستفيد من تكوينات متعددة ذات الارتباط بالتدبير التربوي والإداري والمالي. كانت من تجلياته إنشاء مسلك تكوين اطر الادارة التربوية بالمراكز الجهوية للتربية والتكوين.

2      أهداف الدراسة

من خلال تحليل محاور الاستمارة وأسئلتها يمكن تحديد أهداف الدراسة فيما يلي:

  • فحص وتحليل السياسات والممارسات المتبعة في تدبير المؤسسات التعليمية من تخطيط وتنفيذ وقيادة. وتعرف إمكانياتها من الموارد البشرية والمادية، وأنماط الثقافات التنظيمية السائدة في المؤسسات المدرسية.
  • توفير بيانات ومعلومات حول أداء المؤسسة، ومدى تحقيق أهدافها المرسومة والوسائل اللازمة لتحقيقها.
  • إتاحة الفرصة للإداريين لعرض نقاط القوة والضعف في الوظائف الإدارية المختلفة، وإعادة النظر في البرامج والسياسات المعتمدة.
  • قياس نجاح المؤسسات التعليمية في تحقيق أهدافها من خلال نجاح الإدارات في تحقيق أهدافها.
  • قياس وتحديد مستويات الأداء ومقارنتها بما هو مخطط له، لتحديد نوع وحجم وأسباب الانحرافات.
  • استخدام النتائج كأداة تشخيصية وأداة مرجعية لتطوير وتنمية فرق العمل
  • استخدام النتائج النهائية لتحديد مستويات الكفاءات وتحسين عمليات التواصل، وتطوير دعم أطر الإدارة التربوية.
  • تحديد مستويات أداء عناصر العملية التربوية.
  • تمييز المؤسسات الكثر نجاعة.

ويلاحظ أن هذه الاستمارة ركزت بحكم طابعها الاستطلاعي على البعدين الوصفي والتحليلي للمعطيات المنتقاة من الميدان. حيث تتنوع الأسئلة بين أسئلة تستفسر عن المعطيات ذات الطابع الكيفي الوصفي، وأخرى تستفسر عن المعطيات ذات الطابع الكمي الاحصائي، وصنف ثالث يجمع بين الجانبين الكمي والنوعي.

وقد اعتمد بناء الاستمارة على تحديد مؤشرات لقياس واقع تدبير المؤسسات المدرسية، تتميز بكونها لا تعطي ملاحظات دقيقة عن الوضع الاجتماعي أو طبيعة العنصر المستفسر عنه، ولكنها تنقل إحساسا عاما يعطي دلالة عامة عن المواقف. كما أن بعض المؤشرات المعتمدة تمنحنا لمحة عن ظروف الاشتغال، إذ يحيلنا كل مؤشر على سلسلة من المتغيرات.

وعموما يمكن القول أن الاستمارة تميزت باعتمادها على مؤشرات واضحة، لاتدع مجالا للبس والغموض تمكننا من إجراء مقارنات مختلفة، نظرا لاحترامها لخصائص تحديد المؤشرات (الاستقلالية-التكامل والتجانس-القابلية للقياس-المصداقية-الموضوعية-الإجرائية). الامر الذي يسمح بتحقيق الهدف من الاستمارة المتجلي في تقييم واقع تدبير المؤسسات المدرسية. وبالتالي توظيف المعلومات التي سيتم الحصول عليها في اتخاذ القرارات المختلفة لتحسين أداء المؤسسة التعليمية.

3      موضوع الاستمارة

 يمكن تلخيص موضوع الاستمارة في السؤال المركزي التالي:

  • ما هو واقع تدبير المؤسسات المدرسية في المغرب؟

هذا السؤال الذي يمكن تقسيمه الأسئلة الفرعية التالية:

  • ماهو أثر التكوين المهني والأكاديمي للمديرين، ووضعيتهم المهنية على حسن تدبير مؤسساتهم؟

للجواب عن هذا السؤال، خصص المحور الأول من الاستمارة لتجميع المعطيات الخاصة بالمديرين.

  • ماهي نوعية الصعوبات التي تعيق التدبير الجيد للمؤسسات؟

وترتبط الإجابة عن هذا السؤال بالمحورين الثاني (ولوجية المؤسسات ومحيطها الخارجي) والثالث (المحيط التربوي والمادي)

  • ما مدى التزام المؤسسة التعليمية بترسيخ ثقافة الديموقراطية التشاركية باعتبارها من المداخل الساس للحكامة التربوية الجيدة؟

وهو ما حاولت الاستمارة تجميع معطياتها من خلال المحور الرابع (مخطط المؤسسة ثقافتها وقيمها)، والمحور الخامس (تعبئة وتحفيز الموار البشرية)، ثم المحور الثامن (إشراك آباء وامهات التلاميذ والفاعلين الآخرين) . لتعرف مدى توفر المؤسسات التعليمية على مشروع تربوي يروم الارتقاء بالممارسات التربوية والمردودية التعليمية. وتعرف مدى التزام المؤسسة التعليمية بتفعيل آليات المجالس المحدثة لهذا الغرض طبقا لمقتضيات النظام الأساسي الخاص بمؤسسات التربية والتعليم العمومي. والوقوف على مدى حرص الأساتذة على ترسيخ ثقافة التعاقد والديموقراطية التشاركية لإنجاح مشروعها. وأيضا مدى انفتاح المؤسسة على محيطها وشركائها وتعبئتهم لإنجاح مشروعها.

  • ما هو واقع الممارسة التأطيرية بالمؤسسات التعليمية؟

ترتبط الإجابة على هذا السؤال بالمحور الخامس الذي تساءل حول قدرة مدير المؤسسة على التأطير عن قرب وفقا للنصوص التنظيمية المؤطرة وللتوجيهات والمناهج التعليمية ومتطلبات الحياة المدرسية.

كما استفسر هذا المحور حول الجوانب التي تركز عليها الإدارة التربوية في تأطيرها للمتعلمين؟ وعن أولوياتها في تأطير المدرسين وتأهيلهم. وكذلك تصورها لتأطير فريقها الإداري عن قرب وعبر الممارسة؟

  • ماهي السمات والملامح العامة للمناخ الصفي السائد بالمؤسسات التعليمية؟

يرتبط هذا السؤال بأسئلة المحور السادس من الاستمارة، التي حاولت مقاربة الموضوع على عدة مستويات:

  • تحديد الضوابط الأخلاقية التي تنظم العلاقات داخل الفصل.
  • تنظيم التفاعلات الصفية والموازنة بين متطلبات المتعلمين وطبيعة التعلمات في إدارة التعلم الصفي؟
  • مراعاة سيكولوجية المتعلمين وحفزهم على التعلم.
  • ماهي الآليات المعتمدة في التدبير الإداري والمالي للمؤسسة؟ وماهي إكراهاتها؟

وقد حاول المحور السابع تجميع المعطيات المتعلقة بهذا السؤال؟

  • ماهي اآليات الرفع من أداء المؤسسة؟ ومن دعمها للمتعلمين؟

 حاول كل من المحورين السابع والتاسع الإجابة عن هذا السؤال بتجميع المعطيات حول إمكانيات التعرف على التلاميذ المستقرين. ونجاعة الطرق المتبعة لمساعدتهم. إضافة إلى تعرف ما إذا كان الدعم يوجه للتلاميذ الذين يحتاجونه فعلا. كما تناول المحور موضوع تامين الزمن المدرسي من خلال رصد واقع تطبيق عدة تامين الزمن المدرسي بالمؤسسات التعليمية، وتعرف نوعية الصعوبات التي تحول دون التطبيق السليم للإجراءات. وكذلك تتبع أثر تنفيذ المذكرة 154على الحياة المدرسية.

 

  • ما مدى توفر المؤسسة على مناخ مدرسي يضمن التعلم الجيد وبنفس الشروط لجميع المتعلمين؟

اهتمت المحاور 10-11-12 من الاستمارة الإجابة عن هذا السؤال لتحديد العناصر المتحكمة في جودة العلاقة بين المتعلمين والفريق البيداغوجي. ودورها في الرفع من إشعاع المؤسسة.

خاتمة

انسجاما مع الهدف الذي سطرناه عند انجاز هذه القراءة المقتضبة في استمارة تقييم واقع تدبير المؤسسات المدرسية، تمكنا في هذا المقال من تحديد أهمية هذه الدراسة وأهدافها وموضوعها من جهة، وتحديد المؤشرات والمعايير المتحكمة في جودة التدبير الاداري والتربوي من جهة ثانية.

ويمكن القول أن هذه الاستمارة احترمت الى أقصى حد ممكن الاطار المرجعي المعتمد دوليا لتقييم المؤسسات التعليمية، حيث عملت على تجميع معطيات حول جل العناصر المؤثرة في تدبير المؤسسات التعليمية والتي يمكن جردها في ما يلي:

  • النجاح المدرسي
  • المناخ الفصلي
  • المناخ المدرسي
  • التطوير الاجتماعي للتلاميذ والاطر التربوية والادارية
  • تدبير الزمن المدرسي
  • توفير شروط التعلم
  • مساعدة التلاميذ في وضعيات صعبة
  • تشخيص وضعيات المؤسسة
  • تشخيص كفاءة الاطر الادارة والتربوية
  • تشخيص جودة المناخ المدرسي
  • انفتاح المؤسسة على محيطها وشراكاتها.