Catégories
Non classé

Regardez « توفيق أكياس : ديداكتيك التاريخ » sur YouTube

الجزء الاول من قراءتي في كتاب ديداكتيك التاريخ على قناة الاستاذ حسن اللحية التربوية

Catégories
Non classé

Regardez « برنامج حاجيتك ما جيتك الحلقة ٥ /حب في زمن الكوليرا ج٢ » sur YouTube

Catégories
Non classé

Regardez « الحلقة الرابعة من برنامج حاجيتك ماجيتك/ حب في زمن الكوليرا ج١ » sur YouTube

Catégories
Non classé

Regardez « حاجيتك ماجيتك/الحلقة الثالثة: رواية الخيميائي الجزء الثالث » sur YouTube

Catégories
Non classé

Regardez « برنامج حاجيتك ما جيتك الحلقة ٥ /حب في زمن الكوليرا ج٢ » sur YouTube

Catégories
Non classé

Regardez « الحلقة الرابعة من برنامج حاجيتك ماجيتك/ حب في زمن الكوليرا ج١ » sur YouTube

Catégories
Non classé

Regardez « حاجيتك ماجيتك/الحلقة الثالثة: رواية الخيميائي الجزء الثالث » sur YouTube

Catégories
Non classé

Regardez « برنامج حاجيتك ماجيتم. الحلقة الثانية: رواية الخيميائي الجزء الثاني » sur YouTube

Catégories
Non classé

Regardez « برنامج حاجيتك ماجيتك، الحلقة الاولى: الخيميائي ١ » sur YouTube

Catégories
Non classé قراءات ديداكتيك التاريخ علوم التربية

تدريس التاريخ بالوضعية المشكلة عند ألان دالونجفيل Alain Dalongeville

تدريس التاريخ بالوضعية المشكلة عند

 ألان دالونجفيل     Alain Dalongeville[1]

اعتبر ألان دالونجفيل  أن سبب الحديث عن  تدريس التاريخ بالوضعية-المشكلة  يرجع  لعدم اقتناعه بالممارسات التي تربط التاريخ بالرواية الشفوية لكونها لا تسمح بتحقيق الهدف الرئيسي لتدريس التاريخ، أي تكوين مواطن يملك الحس النقدي.  إذ لا يمكن بناء الحس النقدي لذا  هذا المواطن دون أن ندفعه إلى ممارسته، فمن غير الممكن لتاريخ متكرر يدعي الحقيقة، تاريخ متشابه وغير قابل للنقاش أن يساعد في هذا المشروع. لهذا  فإن تدريس التاريخ بالوضعية- المشكلة هو السبيل لتمكين المتعلم من المهارات الذهنية المناسبة لكونها تمنحنا وضعية بحث تزعزع تمثلات المتعلمين، وتنشط الصراعات السوسيوثقافية بدلا من تلقين معارف تقدم أجوبة لأسئلة بعيدة عن اهتماماتهم . إن اختيار الوضعية –المشكلة من وجهة نظر دالونجفيل يعود لكونها مصدرا للاحتكاك مع الآخر سواء كان من الماضي او الحاضر وبالتالي فهي مصدر للمعرفة والإغناء الفكري والانفتاح على الآخر.

إن هذا التصور يحدد طبيعة المواضيع والوضعيات التعليمية. لكونه يقتضي وجود مشكل للحل أو تناقض يجب تجاوزه، وبالتالي فالوثائق لا تمثل أجوبة ولكن وجهات نظر مختلفة، وملامح للإشكالية التي اختارها المدرس وواجهات لمختلف المفاهيم المتداولة.  الأمر الذي يسمح بتمرينِ الحسِّ النقدي.

ومن أجل التقعيد العملي لوجهة نظره قدم دالونجفيل اقتراحات أسئلة وخطوات حصص بيداغوجية لدراسة الحقب التاريخية الستة في السلك الثالث من التعليم الابتدائي بفرنسا : ماقبل التاريخ- العصر القديم- لعصر الوسيط- العصر الحديث والثورات- القرن 19 والقرن20.

لقد قدم دالونجفيل تصورا لتدريس التاريخي يسمح بالجمع بين المحتويات التاريخية التي نريد تدريسها والممارسات البيداغوجية التي نريد استعمالها من خلال اقتراح وضعيات-مشكلات تتموقع بين إعطاء المتعلم حرية الفعل وبين العمل الموجه لبحث المتعلم، كما تأخذ بعين الاعتبار التعلمات التي يبنيها المتعلم خارج المدرسة . هذه الوضعيات –المشكلة  التي يسعى مدرس التاريخ من خلال إنجازها في قسمه إلى جعل المتعلمين يبنون ويعيدون بناء مشروع المعرفة. [2]

 

[1] ALAIN  Dalongeville, Situations problèmes pour enseigner  l’ histoire au cycle 3, Hachette 2000.Pédagogie pratique à l’école.

[2]  توفيق أكياس، تدريس التاريخ بالوضعية-المشكلة في الثانوي الإعدادي، السنة الثالثة إعدادي نموذجا، بحث لنيل شهادة الماستر في ديداكتيك العلوم الاجتماعية والتنمية ، كلية علوم التربية، 2016. ص24-25